فتنٌ تصيب الشام من مجموعة أحاديث بكتاب الفتن لنعيم بن حماد PDF طباعة إرسال إلى صديق
    تراث - ديني
    الكاتب المدير زكريا النصيرات   
    الخميس, 01 سبتمبر 2011 00:00

    حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَيُّوبَ ، سَمِعَ أَبَاهُ ، سَمِعَ ابْنَ فَاتِكٍ الأَسَدِيَّ ، يَقُولُ : " أَهْلُ الشَّامِ سَوْطُ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ ، يَنْتَقِمُ بِهِمْ مِمَّنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ، وَحَرَامٌ عَلَى مُنَافِقِيهِمْ أَنْ يَظْهَرُوا عَلَى مُؤْمِنِيهِمْ وَلا يَمُوتُونَ إِلا غَمًّا وَهَمًّا "

    حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَرْوَانَ ، عَنْ أَرْطَاةَ ، عَنْ تُبَيْعٍ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " ثَلاثُ فِتَنٍ تَكُونُ بِالشَّامِ : فِتْنَةُ إِهْرَاقَةِ الدِّمَاءِ ، وَفِتْنَةُ قَطْعِ الأَرْحَامِ وَنَهْبِ الأَمْوَالِ ، ثُمَّ يَلِيهَا فِتْنَةُ الْمَغْرِبِ وَهِيَ الْعَمْيَاءُ " .

    حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ الثَّقَفِيُّ ، عَنْ أَيُّوبَ ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " لا تَزَالُ الْفِتْنَةُ نَوَامٌ بِهَا مَا لَمْ تَبْدُ مِنَ الشَّامِ " .

    حَدَّثَنَا عَبْدُ الْقُدُّوسِ ، وَعَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ ، قَالا : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَالِمٍ الْحِمْصِيُّ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ الدُّنْيَا بِمَنْزِلَةِ الطَّائِرِ ، فَجَعَلَ الْجَنَاحَيْنِ الْمَشْرِقَ وَالْمَغْرِبَ ، وَجَعَلَ الرَّأْسَ الشَّامَ ، وَجَعَلَ رَأْسَ الرَّأْسِ حِمْصَ ، وَفِيهَا الْمِنْقَارُ ، فَإِذَا نَقَصَ الْمِنْقَارُ تَنَاقَفَ النَّاسُ ، وَجَعَلَ الْجُؤْجُؤَ دِمَشْقَ ، وَفِيهَا الْقَلْبُ ، فَإِذَا تَحَرَّكَ الْقَلْبُ تَحَرَّكَ الْجَسَدُ ، وَلِلرَّأْسِ ضَرْبَتَانِ : ضَرْبَةٌ مِنَ الْجَنَاحِ الْشْرَقِيِّ وَهِيَ عَلَى دِمَشْقَ ، وَضَرْبَةٌ مِنَ الْجَنَاحِ الْغَرْبِيِّ وَهِيَ عَلَى حِمْصَ ، وَهِيَ أَثْقَلُهَا ، ثُمَّ يُقْبِلُ الرَّأْسُ عَلَى الْجَنَاحَيْنِ فَيَنْتِفَهُمَا رِيشَةً رِيشَةً " .

    أُخْبِرْتُ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ ، عَنْ أَبِي عَبْدِ رَبٍّ ، عَنْ تُبَيْعٍ ، قَالَ : " إِذَا رَأَيْتَ بِالشَّامِ الْقُصُورَ الْبِيضَ رُءُوسُهَا إِلَى السَّمَاءِ ، وَغُرِسَ فِيهَا الشَّجَرُ مَا لَمْ يُغْرَسْ فِي زَمَنِ نُوحٍ ، فَقَدْ نَزَلَ بِكَ الأَمْرُ " .

    حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " لا يَزَالُ لِلنَّاسِ مُدَّةٌ حَتَّى يُقْرَعَ الرَّأْسُ ، فَإِذَا قُرِعَ الرَّأْسُ " ، يَعْنِي الشَّامَ ، " هَلَكَ النَّاسُ " ، قِيلَ لِكَعْبٍ : وَمَا قَرْعُ الرَّأْسِ ؟ قَالَ : " الشَّامُ يُخَرَّبُ " .

    حَدَّثَنَا ضِمَامُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ ، سَمِعَ أَبَا قَبِيلٍ ، يَذْكُرُ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ، قَالَ : " تَكُونُ بِالشَّامِ فِتْنَةٌ تَرْتَفِعُ فِيهَا رَشَاهَا وَأَشْرَافُهَا ، ثُمَّ يَكْثُرُ سُفَهَاؤُهُمْ وَسِفْلَتُهُمْ فِيهَا حَتَّى يُسْتَعْبَدَ رُؤَسَاؤُهُمْ كَمَا كَانُوا يَسْتَعْبِدُونَهُمْ قَبْلَ ذَلِكَ " .

    حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ وَاقِدٍ الْقَيْسِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى الْهُذَلِيُّ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " خَلَقَ اللَّهُ تَعَالَى أَلْفَ أُمَّةٍ ، سِتُّ مِائَةٍ فِي الْبَحْرِ ، وَأَرْبَعُ مِائَةٍ فِي الْبَرِّ ، وَأَوَّلُ شَيْءٍ مِنْ هَذِهِ الأُمَمِ هَلاكًا الْجَرَادُ ، فَإِذَا هَلَكَتْ تَتَابَعَتْ مِثْلَ النِّظَامِ إِذَا قُطِعَ سِلْكُهُ " .

    قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ مُهَاجِرٍ : وَحَدَّثَنِي الْجُنَيْدُ بْنُ مَيْمُونٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " الْفِتْنَةُ الرَّابِعَةُ عَمْيَاءُ مُظْلِمَةٌ تَمُورُ مَوْرَ الْبَحْرِ ، لا يَبْقَى بَيْتٌ مِنَ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ إِلا مَلأَتْهُ ذُلا وَخَوْفًا ، تُطِيفُ بِالشَّامِ ، وَتَغْشَى بِالْعِرَاقِ ، وَتَخْبِطُ بِالْجَزِيرَةِ بِيَدِهَا وَرِجْلِهَا ، تُعْرَكُ الأُمَّةُ فِيهَا عَرْكَ الأَدِيمِ ، وَيَشْتَدُّ فِيهَا الْبَلاءُ حَتَّى يُنْكَرَ فِيهَا الْمَعْرُوفُ ، وَيُعْرَفَ فِيهَا الْمُنْكَرُ ، لا يَسْتَطِيعُ أَحَدٌ ، يَقُولُ : مَهْ مَهْ ، وَلا يَرْقَعُونَهَا مِنْ نَاحِيَةٍ إِلا تَفَتَّقَتْ مِنْ نَاحِيَةٍ ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا ، وَلا يَنْجُو مِنْهَا إِلا مِنْ دَعَا كَدُعَاءِ الْغَرَقِ فِي الْبَحْرِ ، تَدُومُ اثْنَيْ عَشَرَ عَامًا ، تَنْجَلِي حِينَ تَنْجَلِي وَقَدِ انْحَسَرَتِ الْفُرَاتُ عَنْ جَبَلٍ مِنْ ذَهَبٍ ، فَيَقْتَتِلُونَ عَلَيْهَا حَتَّى يُقْتَلَ مِنْ كُلِّ تِسْعَةٍ سَبْعَةٌ " .

    حَدَّثَنِي شَيْخٌ مِنَ الْبَصْرِيِّينَ يُكْنَى أَبَا هَارُونَ ، عَنْ شُعْبَةَ بْنِ الْحَجَّاجِ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " إِذَا هَلَكَ أَهْلُ الشَّامِ فَلا خَيْرَ فِي أُمَّتِي " .

    حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ رَافِعٍ ، عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " كُلُّ فِتْنَةٍ شَوًى حَتَّى تَكُونَ بِالشَّامِ ، فَإِذَا كَانَتْ بِالشَّامِ فَهِيَ الصَّيْلَمُ ، وَهِيَ الظُّلْمَةُ " .

    قَالَ عَبْدُ الْوَهَّابِ وَحَدَّثَنِي الْمُهَاجِرُ أَبُو مَخْلَدٍ ، عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ ، قَالَ : " أَيُّهَا النَّاسُ لا تَعُدُّوا الْفِتَنَ شَيْئًا حَتَّى تَأْتِيَ مِنْ قِبَلِ الشَّامِ وَهِيَ الْعَمْيَاءُ " .

    عَنِ ابْنِ الْمُبَارَكِ ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ، أَنَّ رَجُلا قَالَ يَوْمَ صِفِّينَ : اللَّهُمَّ الْعَنْ أَهْلَ الشَّامِ ، فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : " مَهْ ، لا تَسُبَّ أَهْلَ الشَّامِ ، جَمٌّ غَفِيرٌ فَإِنَّ فِيهِمُ الأَبْدَالُ " .

    وَحَدَّثَنَا بَقِيَّةُ ، وَأَبُو الْمُغِيرَةِ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ سَوَّادٍ السَّكْسَكِيِّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ حَاطِبٍ الْحِمْيَرِيِّ ، قَالَ : " لَيَكُونَنَّ بِالشَّامِ فِتْنَةٌ تَرَدَّدُ فِيهَا كَمَا تَرَدَّدُ الْمَاءُ فِي السِّقَاءِ ، تُكْشَفُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ نَادِمُونَ عَنْ جُوعٍ شَدِيدٍ ، فَيَكُونُ رِيحُ الْخُبْزِ فِيهَا أَطْيَبَ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ " .

    حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ شُرَيْحِ بْنِ عُبَيْدٍ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " رَأْسُ الأَرْضِ الشَّامُ ، وَجَنَاحَاهَا مِصْرُ وَالْعِرَاقُ ، وَالذَّنَابَا الْحِجَازُ ، وَعَلَى الذَّنْابَا يُسْلَخُ الْبَازُ " .

    حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ كَعْبٍ ، قَالَ : " تُخَرَّبُ الأَرْضُ قَبْلَ الشَّامِ بِأَرْبَعِينَ عَامًا " .

    حَدَّثَنَا ابْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ أَبِي الْمُهَزِّمِ ، سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، يَقُولُ : " مُثِّلَتِ الدُّنْيَا عَلَى طَائِرٍ ، فَالْبَصْرَةُ وَمِصْرُ جَنَاحَانِ ، وَإِذَا خَرِبَا وَقَعَ الأَمْرُ " .

    حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ ، وَعَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنْ رَجُلٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، قَالَ : " تَكُونُ بِالشَّامِ فِتْنَةٌ كُلَّمَا سَكَنَتْ مِنْ جَانِبٍ طَمَتْ مِنْ جَانِبٍ ، فَلا تَتَنَاهَى حَتَّى يُنَادِيَ مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ : إِنَّ أَمِيرَكُمْ فُلانٌ " .

    حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ كَثِيرٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُهَاجِرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو بِشْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِي الْمُضَاءِ الْكَلاعِيِّ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ حَاطِبٍ الْحِمْيَرِيِّ ، قَالَ : حَدَّثَنِي رَجُلٌ ، مُنْذُ أَرْبَعِينَ سَنَةً سَمِعَ كَعْبًا ، يَقُولُ : " إِذَا ثَارَتْ فِتْنَةُ فِلَسْطِينَ تَرَدَّدُ فِي الشَّامِ تَرَدُّدَ الْمَاءِ فِي الْقِرْبَةِ ، ثُمَّ تَنْجَلِي حِينَ تَنْجَلِي وَأَنْتُمْ قَلِيلٌ نَادِمُونَ " .

    كلمة لهرقل عظيم الروم في الشام
    حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ ، وَعَبْدُ الْقُدُّوسِ ، وَالْحَكَمُ بْنُ نَافِعٍ ، عَنْ صَفْوَانَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، عَنْ هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ ، قَالَ : " مَثَلُنَا وَمَثَلُ الْعَرَبِ كَرَجُلٍ كَانَتْ لَهُ دَارٌ فَأَسْكَنَهَا قَوْمًا ، فَقَالَ : اسْكُنُوا مَا أَصْلَحْتُمْ ، وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فَأُخْرِجَكُمْ مِنْهَا ، فَعَمَرُوهَا زَمَانًا ، ثُمَّ أَطَّلَعَ إِلَيْهِمْ وَإِذَا هُمْ قَدْ أَفْسَدُوهَا ، فَأَخْرَجَهُمْ عَنْهَا ، وَجَاءَ بِآخَرِينَ فَأَسْكَنَهُمْ إِيَّاهَا وَاشْتَرَطَ عَلَيْهِمْ كَمَا اشْتَرَطَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ، فَالدَّارُ الشَّامُ ، وَرَبُّهَا اللَّهُ تَعَالَى أَسْكَنَهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ فَكَانُوا أَهْلَهَا زَمَانًا ، ثُمَّ غَيِّرُوا وَأَفْسَدُوا ، فَاطَّلَعَ إِلَيْهِمْ فَأَخْرَجَهُمْ مِنْهَا وَأَسْكَنَّا بَعْدَهُمْ زَمَانًا ، ثُمَّ اطَّلَعَ إِلَيْنَا فَوَجَدَنَا قَدْ غَيَّرْنَا وَأَفْسَدْنَا ، فَأَخْرَجَنَا مِنْهَا وَأَسْكَنَكُمْ إِيَّاهَا مَعْشَرَ الْعَرَبِ ، فَإِنْ تُصْلِحُوا فَأَنْتُمْ أَهْلُهَا ، وَإِنْ تُغَيِّرُوا وَتُفْسِدُوا أَخْرَجَكُمْ عَنْهَا كَمَا أَخْرَجَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ " .

    Comments
    أضف جديد بحث
    علق
    الاسم:
    البريد الالكتروني:
     
    الموقع الالكتروني:
    العنوان:
    كود UBB:
    [b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
     
     
    :angry::0:confused::cheer:B):evil::silly::dry::lol::kiss::D:pinch:
    :(:shock::X:side::):P:unsure::woohoo::huh::whistle:;):s
    :!::?::idea::arrow:
     
    Please input the anti-spam code that you can read in the image.

    3.26 Copyright (C) 2008 Compojoom.com / Copyright (C) 2007 Alain Georgette / Copyright (C) 2006 Frantisek Hliva. All rights reserved."

    آخر تحديث: الخميس, 01 سبتمبر 2011 10:46